الصحراء الغربية: تمديد عهدة المينورسو، تأكيد على حق تقرير مصير الشعب الصحراوي

  الجمعة, 2 نوفمبر 2018 | 9:46 م | كتبه: إرادة شعب
article

لجزائر - صادق أعضاء مجلس الأمن الدولي على تمديد عهدة بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) لستة أشهر، إضافية إلى غاية أبريل 2019، مجددا تأكيده على التزامه بمساعدة طرفي النزاع في الوصول إلى حل يؤدي إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي.

وقد صادق المجلس الأممي باثني عشر (12) صوتا مؤيدا وامتناع ثلاث دول (بوليفيا وروسيا واثيوبيا) على القرار رقم 2440 (2018) الذي يمدد ولاية  المينورسو لمدة ستة أشهر إلى غاية أبريل 2019، مع دعوة لطرفي النزاع إلى استئناف المفاوضات برعاية الأمين العام الاممي من أجل التوصل إلى حل سياسي  عادل ودائم ومقبول للطرفين يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره.

ويأتي هذا التصويت عقب يومين من المفاوضات المكثفة حول نص اللائحة الذي  قدمتها الولايات المتحدة، علما أنه تم تأجيل التصويت على اللائحة، الذي كان  مقررا في البداية يوم الاثنين الماضي، إلى يوم الأربعاء لتمكين الأعضاء الخمسة  عشر لمجلس الأمن من التشاور حول المشروع.

وإلى غاية الاثنين الماضي لم يتم مناقشة النص الا على مستوى مجموعة أصدقاء  الصحراء الغربية (الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة واسبانيا وفرنسا).

وبينما طلب الأمين العام للأمم المتحدة، تمديدها بسنة دفعت الإدارة الأمريكية  للحصول على تجديد لستة أشهر من أجل ابقاء الضغط على طرفي النزاع المغرب  والصحراء الغربية ليعودا الى طاولة المفاوضات.

ورغم حجم ضغطها وكثرة مناوراتها لم تفلح فرنسا في تغيير الموقف الأمريكي. كما  أن الولايات المتحدة المنزعجة من توقف مسار السلام مقتنعة أن عهدة مدتها ستة  أشهر هي الوسيلة الوحيدة لوضع حد للوضع القائم في الصحراء الغربية.

عقب مصادقة مجلس الأمن، على قراره رقم 2440 (2018)، طالبت جبهة البوليساريو  مجلس الأمن للرمي بكامل ثقله من أجل التقدم في مسار المفاوضات المباشرة بين  طرفي النزاع في الصحراء الغربية، المغرب وجبهة البوليساريو، بهدف تمكين الشعب  الصحراوي من الممارسة الحرة والكاملة لحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير  والاستقلال.

وأكد سيدي محمد عمار، ممثل جبهة البوليساريو لدى الأمم المتحدة،  أن "المغرب ظل يحتل بصورة غير شرعية إقليم الصحراء الغربية الخاضع لعملية تصفية استعمار،  وذلك منذ 31 أكتوبر عام 1975 الذي يصادف تاريخ تبني هذا القرار اليوم"، مشددا على ضرورة أن "يصون مجلس الأمن بنحو لا لبس فيه الوضع القانوني للإقليم ويحافظ  على سلامته الإقليمية" وأن جبهة البوليساريو "لن تقبل بأقل من الاحترام الكامل لحق شعبنا غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال".

كما دعت الجبهة، مجلس الامن، لضمان عمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في  الصحراء الغربية بما يتماشى مع المعايير الأساسية والمبادئ العامة السارية على  عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وأن تكلف البعثة بمراقبة وضعية حقوق  الإنسان في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية، حيث تستمر هناك انتهاكات  كثيرة وموثقة لحقوق الإنسان.

هذا فضلا عن دعوة ملحة تضمنتها رسالة البوليساريو الى مجلس الأمن الدولي وتتعلق بضرورة مطالبة  المغرب ب"الامتناع عن القيام بكل أعماله الرامية إلى زعزعة الاستقرار في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية وأن يكف عن نهب الموارد الطبيعية الصحراوية".

ومن جهتها، الجزائر، باعتبارها دولة جارة وعضو ملاحظ في النزاع في الصحراء الغربية، قالت أن لائحة مجلس الأمن الدولي، كرست من جديد "ممارسة الشعب  الصحراوي لحقه الثابت في تقرير المصير كسبيل وحيد لوضع حد نهائي للنزاع القائم منذ أكثر من أربعين سنة بين شعب الصحراء الغربية و المملكة المغربية".

وسجلت الجزائر بأن "مجلس الأمن يدعو مجددا طرفي النزاع ،اللذين حددهما بشكل  واضح، وهما المملكة المغربية و جبهة البوليساريو، إلى استئناف مفاوضات مباشرة  دون شروط مسبقة و بحسن نية، تحت إشراف الأمين العام للأمم المتحدة بغية التوصل إلى حل سياسي عادل ومستدام يقبله الطرفان ويضمن تقرير مصير الشعب الصحراوي".

وجاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية، أن الجزائر "التي قدمت دوما، بصفتها بلد مجاور، دعمها الكامل لجهود الأمين العام و مبعوثه الشخصي قصد التوصل إلى  حل سياسي عادل و مستدام يقبله الطرفين ويضمن للشعب الصحراوي حق تقرير المصير، قد قبلت دعوة المبعوث الشخصي للمشاركة، بصفة بلد مجاور، في المائدة المستديرة المقررة يومي 5 و 6 ديسمبر المقبل بجنيف"،وكلها ثقة من أن" المفاوضات المباشرة والصريحة والنزيهة بين المملكة المغربية و جبهة البوليساريو، هي وحدها الكفيلة  بالتوصل إلى حل نهائي لمسألة الصحراء الغربية طبقا للشرعية الدولية ومبادئ وممارسات الأمم المتحدة في مجال تصفية الاستعمار".

وفي إطار جولة المفاوضات المقبلة بين طرفي النزاع، وصفت الولايات المتحدة الأمريكية، على لسان نائب سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى منظمة الأمم المتحدة، جوناثان كوهين، إجتماع جنيف المقبل ب"الفريد" وأنه يشكل  "بداية مسار مفاوضات مباشرة" بين جبهة البوليساريو و المغرب.

وأكد الدبلوماسي الأمريكي عقب التصويت على اللائحة، 2440 أن "اجتماع ديسمبر  ليس حدثا فريدا بل ينبغي أن يكون بداية مسار مفاوضات مباشرة" ويشكل "المرحلة  الأولى الحاسمة" لهذه العملية و ينبغي على طرفي النزاع خلالها أن تظل ملتزمة بالمفاوضات الى غاية نهايتها. 

وأعرب نائب السفير الأمريكي عن ارتياحه كون طرفي النزاع، أي جبهة البوليساريو و المغرب، و البلدان الملاحظان، الجزائر وموريتانيا، قد قبلوا دعوة المبعوث الشخصي للمشاركة في هذه المفاوضات.

 

التعليقات

لا توجد تعليقات
أضف تعليق

إستطلاع الرأى

من يتحمل فشل المشاركة الصحراوية في مهرجان الشباب والطلبة بروسيا؟

67%
33%