الرئيس الثالث: براهيم غلي

  الأربعاء, 25 يوليو 2018 | 9:53 م | كتبه: aaaaa
article

براهيم غالي، الأمين العام لجبهة البوليساريو ورئيس الجمهورية الصحراوية، هو أحد مؤسسي المنظمة الطليعية لتحرير الصحراء الغربية سنة 1969 وأمين سرها، من مواليد 19 أغسطس 1949 بمدينة السمارة؛ ناضل في إطار الحركة ضد الاستعمار الإسباني التي كان يتزعمها الفقيد محمد سيد إبراهيم بصيري.

من مؤسسي جبهة البوليساريو، حيث انتخب أول أمين عام للجبهة في أول مؤتمر لها في 10 ماي 1973.

قاد أول عملية عسكرية ضد الاستعمار الاسباني التي كانت الشرارة الأولى لإعلان الكفاح المسلح في 20 ماي 1973.

في المؤتمر الثاني للجبهة كلف بتقديم مقترح اللجنة التنفيذية، التي هي القيادة السياسية للجبهة لتقدم للمؤتمر للمصادقة عليها فاختار أن ينأ عن العضوية فيها، ليصبح عضوا في لجنة العلاقات الخارجية بالمكتب السياسي للجبهة، حيث شارك في العديد من المؤتمرات والمحافل الدولية (ما بين 1974 – 1975 في كل من القاهرة، تنزانيا وزينجبار).

1975 شارك في الوفد المفاوض مع المملكة الاسبانية لتهيئة الظروف المناسبة لتمكين الشعب الصحراوي من سيادته، كما شارك في عملية تبادل الأسرى بين الطرفين حيث استقبل مجموعة الأسرى الصحراويين الذين كانوا في السجون الاسبانية.

عين وزيرا للدفاع في أول حكومة للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية مارس 1976لى غاية 1989 .

انتخب في اللجنة التنفيذية للمؤتمر الثالث 1976 إلى المؤتمر الثامن 1989 ، ثم عضوا في الأمانة الوطنية من المؤتمر التاسع 1999 إلى غاية المؤتمر الرابع عشر 2015 .

من 1989 إلى 1993 قائدا للناحية العسكرية الثانية.

من 1993 إلى 1998 وزيرا للدفاع.

شارك ضمن الوفد الصحراوي المفاوض مع الحسن الثاني سنة 1989 ،ثم مع ملك المغرب الحالي  1996 ولي العهد آنذاك .

عين وزيرا للمناطق المحتلة من 1998 إلى سنة 1999.

ممثل جبهة البوليساريو من 1999 إلى 2008  في إسبانيا.

2008 عين سفيرا مفوضا فوق العادة بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية .

يناير 2016  مسؤولا لأمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو ، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى غاية انتخابه أمينا عاما لجبهة البوليساريو ورئيسا للجمهورية الصحراوية في 09 يوليو 2016 .

وبانتخاب إبراهيم غالي في المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليساريو الذي التأمت أشغاله يوم السبت 09 يوليو 2016 بولاية الداخلة بمخيمات اللاجئين الصحراويين، يكون قد تولى منصب الأمين العام للجبهة للمرة الثانية في حياته والرابعة في تاريخ الجبهة بعد أن كان أول من شغله عند تأسيسها في العاشر من ماي 1973، وثالث رئيس للجمهورية بعد إعلانها في 27 فبراير 1976، خلفا لرفيقيه الشهيدين الولي مصطفى السيد ومحمد عبد العزيز.

 

التعليقات

لا توجد تعليقات
أضف تعليق

إستطلاع الرأى

من يتحمل فشل المشاركة الصحراوية في مهرجان الشباب والطلبة بروسيا؟

67%
33%