المغرب: ارتفاع العجز التجاري بأزيد من 12 في المائة خلال التسعة اشهر الأولى من 2018

  الإثنين, 5 نوفمبر 2018 | 6:50 م | كتبه: إرادة شعب
article

 


 

الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).

الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).

الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).

الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).

الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).

الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).

الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).

 

الرباط - أفاد مكتب الصرف المغربي أن العجز التجاري للمغرب ارتفع بنسبة 12,6 في المائة خلال التسعة اشهر الاولى من السنة الجارية  إلى حوالي 86 مليار درهمي  مقابل 76.2 مليار درهم خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وارجع مكتب الصرفي في مذكرة حول مؤشرات المبادلات الخارجية لشهر سبتمبر الماضي، هذا المنحى التصاعدي للعجز التجاري المغربي إلى ارتفاع الواردات (زائد  31.39 مليار درهم) مقارنة بالصادرات (زائد 21.81 مليار درهم)، مضيفا أن نسبة  تغطية الصادرات للواردات استقرت عند 77.7 بالمائة عوض 78.4 في المئة قبل سنة.

وأوضح نفس المصدر أن ارتفاع الواردات من جانفي الى سبتمبر 2018 نجم بالخصوص عن ارتفاع واردات سلع المنتجات الطاقية (زائد 19.6 مليار درهم)، والمنتجات  الخام (زائد 19.1 في المئة) وسلع التجهيز (10 في المئة) والمنتجات الغذائية  (8.5 في المئة)ي وكذا المنتجات الجاهزة للاستهلاك (زائد 6.8 في المئة).

أما الصادرات فقد سجلت بدورها، حسب المكتبي ارتفاعا بنسبة  7.9 في المئة إلى  أزيد من 298.2 مليار درهم خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 ، مشيرا إلى أن هذا  الارتفاع مرده ارتفاع صادرات كل القطاعات، ولاسيما قطاع الفوسفاط ومشتقاته (زائد 16.8 في المائة) وقطاع السيارات (زائد 14.7 في المئة) وقطاع الفلاحة  والصناعات الغذائية (زائد 6.3 في المائة).

واج

 

التعليقات

لا توجد تعليقات
أضف تعليق

إستطلاع الرأى

من يتحمل فشل المشاركة الصحراوية في مهرجان الشباب والطلبة بروسيا؟

67%
33%