لون الحزن

  الجمعة, 20 إبريل 2018 | 10:20 م | كتبه: إرادة شعب
article

باريس :شبكة انتفاضة ماي الجناح الاعلامي لانتفاضة الاستقلال -  عم الحزن والالم كل بيت وخيمة صحراوية اثر الفاجعة الاليمة التي المت بالشعبين الشقيقين الصحراوي والجزائري بعد تحطم طائرة النقل العسكري (اليوشن ) ببوفاريك ، وبينما انا اتصفح المستطيل الازرق استوقفني ما كتبه ممثل بلادنا بتيمور الشرقية محمد اسلامة عن هذا المصاب الجلل ، حيث قال :   ما عدت أطيق تصفح هذا الفضاء الأزرق، تنهيدة تقذفني إلى آهات تدفعني بدورها إلى مآق تغرق قلبي المتعب في دموع حزن حرّى!  
والقلب المترع بالحزن، ينهل منه، لا من سواه، حتى الثمالة، قلبي المتلفع باللون الرمادي يطوف بين الخيّم والبيوت المكلومة يدخل خلسة يرتشف دموع الحزن دمعة..دمعة، و يستحيل "درويشا" يستبد به الوجد يهتز ألما لآهات الفقد، وحين "التجلي" ينال منه الوجع فيتشظى حسرات..حسرات!

الآن ـ أصارحكم ـ ؛ قلبي الضعيف ما عاد يحتمل قراءة التعازي و لا رؤية وجوه الشهداء الذين  كانوا بيننا بالأمس ورحلوا فجأة دون استئذان.
فأعذروني، فأنا ما عدت أطيق تفحص تفاصيل الوجع في هذا الفضاءـ الذي كان أزرق ـ ثم حلا له أن يتلفع في بردة رمادية نسجها من آهاتنا و دموعنا الحرّى.

لك الله يا بيوتا و يا خيّما تنتحب الساعة في صوت مبحوح، مكتوم.
لك الله يا أمة رصدت القلب لحب أرض سليبة، و رصدت ذاكرة - بحجم الوجع - يقيم فيها أولئك الذين رحلوا و ما بدلوا تبديلا.

ممثل بلادنا بتيمور الشرقية محمد اسلامة 

 

التعليقات

لا توجد تعليقات
أضف تعليق

إستطلاع الرأى

من يتحمل فشل المشاركة الصحراوية في مهرجان الشباب والطلبة بروسيا؟

71%
29%