إرادة الشعب الصحراوي   

لا يـــسلم الشرف الرفيع من الآذى ** حـــــتى يراق على جوانبه الدم

ولا يسلم حمـــــلة الفكر الــــــنزيه من بطــــــش الجلادين  

حتى يجلجل صوت الحرية في آذان المضطهدين

فأينما وجد موسى وجد فرعون...  

تلك إذن هي أرادة الشعوب التي لا تقهر والآلة الديناميكية والوسيلة الناجعة لكسر شوكة الجبابرة والمتسلطين، وهي السيف المسلط على رقاب العملاء والجلادين

 

نـــــداء الصـــــيــــف

     

اعتداءت فم الواد

 

 

بعد الحالات الهستيرية التي أصابت قوات الاحتلال بشاطئ فم الواد يوم الاثنين 21 غشت 2006 عقب 48 يوما من صيف ساخن شهد العديد من الاحداث و المواقف الرجولية التي ما فتئ المواطن الصحراوي .أمام هذه الأحداث و أمام عجز قوات الدرك الملكي و الدرك الحربي و القوات المساعدة و أفراد الشرطة المدنية من السيطرة على الوضع أبت جحافل التتار المغربية إلا أن تمارسة هوايتها المفضلة من خلال القيام بعدة إجراءات أمنية تمثلت في طرد المواطنين الصحراويين من الشاطئ بل تجاوزت هذاإلى حد إستعمال العنف لتفرقة الجماهير الصحراوية الشئ الذي أسفر عن وقوع عدة ضحايا {20 معتقلا}نذكر من بينهم                                                      

 

- هدي السالك قاصر

- الحافظ الغردك { تم ضربه أمام الملأ و هو في حالة سيئ}

- الموساوي حبير { تم دهسه بسيارة من نوع جيب ليتم إعتقاله بعد ذلك وهو في حالة خطيرة}

- الكوري صغيرة و السالكة لفجح {نزع اللباس الملحفة والجر من الشعر بالطريقة المغربية المعهودة }

إصابة المواطن المغربي مروان إصابات بليغة وقد عرف بحضوره الدائم و مناصرته لأبطال الانتفاضة

 

شاطئ فم الواد

21 غشت 2006

صور من موقع الحدث

صور  ضحايا التدخل الهمجي المغربي

 

 

 

ب